بيانات التجمع


كتب مدير التحرير
7 يناير 2016 4:26 م
-
بيان التجمع الوطني الليبي بشأن إحراق تنظيم الدولة "داعش" الإرهابي خزانات النفط بمنطقة الهلال النفطي

بيان التجمع الوطني الليبي بشأن إحراق تنظيم الدولة "داعش" الإرهابي خزانات النفط بمنطقة الهلال النفطي

------- بيان التجمع الوطني الليبي ------
بشأن إحراق تنظيم الدولة "داعش" الإرهابي خزانات النفط بمنطقة الهلال النفطي

إن التجمع الوطني الليبي،
على إثر سلسلة الجرائم الآثمة التي اقترفها تنظيم الدولة " داعش" الإرهابي ببلدات ومدن منطقة الهلال النفطي، وإقدامه على إحراق خزانات النفط بمدينتَيْ السدرة وراس لانوف.
وفي ظلّ ما يجري يوميّا من تطورات مأسوية بالمنطقة المنكوبة من مدينة سرت إلى غاية مدينة أجدابيا، بل وسائر المناطق التى ترزح تحت سلطة المليشيات يعلن عن موقفه تجاه كل ذلك فيما يلي: 
1- يُدين سياسة الأرض المحروقة التي ينتهجها تنظيم الدولة الإرهابي وعبثَهُ بقوت اللّيبيين وبمقدرّاتهم وثروات أجيالهم الحالية والمستقبلية.
2- يحييّ أبناء الجيش الليبي وأبطال مدن وبلدات ليبيا الذين هبّوا للدفاع عن مقدّراتهم، كما يتوجه بالتحية إلى رجال الدفاع المدني الذين بذلوا ويبذلون تضحيات جسيمة كل يوم متحدّين ضعف الإمكانيات ونقص التجهيزات، مثمّنًا جهود كافة الأطراف السّاعية إلى الحدّ من الأضرار في البنى التحتية النفطية والمدنية نتيجة جرائم تنظيم داعش الإرهابي
3- يُعربُ عن استغرابه من تزامُن اعتداءات تنظيم داعش الإجرامي على مدن الهلال النفطي والمنشآت النفطية مع تصاعد وتيرة المساومات حول مشروع التوافق الذي يدعمه المجتمع الدولي
4- كما يدعُو التجمع الوطني الليبي كافة الليبيين من مختلف مناطق الوطن إلى أخذ الأمر على عاتقهم وتحمّل مسئولياتهم إزاء أهلهم، وإزاء أجيالهم القادمة بالتكاثف والالتحام بالجيش الليبي وبالقوى الوطنية ومحاربة الإرهابيين الذين يعبثون بأقواتهم وبأمنهم واستقرارهم
6- يذكّر التجمع الليبيين بأن أعمال الإحراق والتخريب والتدمير تعكس ثقافة متأصّلة في أذهان فئة يعرفونها جيدًا، بدأت تخريب ليبيا منذ إدخال ليبيا في حرب تدميرية لتتداعى المآسي بعد ذلك بالتهجير والمجازر والمطاردة والتصفية وإحراق مطار طرابلس وتدمير جزء من أسطول الطائرات المدنية وإشعال النار في خزانات وقود العاصمة بمجرّد تنازع للمكاسب والكراسي، وليس من الغريب أن يتكرّر المشهد اليوم ولو بشكل مختلف جزئيا، إلاّ أن النتيجة واحدة، وهي حرمان المواطن الليبي من قُوتِهِ.
7- يحذّر التجمّع الليبيين من أنه لا توجد أية مدينة أو منطقة بمنأى عن أطماع تنظيم الدولة " داعش " والاستهداف الإرهابي، فالناجُون اليوم سيُستَهدفُون غداً أو بعدهُ لا محالة، وتأجيل مواجهة هؤلاء المجرمين سيسمح لهم بتعزيز قدراتهم، وسيقوّي شوكتَهم ليصبحوا أكثر قدرة على إيذاء الجميع دون استثناء.
8- وفي الختام، يدعو التجمع الوطني الليبي المجتمع الدولي إلى تحمّل مسئولياته إزاء ما يجري في ليبيا، ودعم الليبيين في معركتهم ضدّ الإرهاب، ووقف المأساة التي يتعرّض لها أهالي سرت المنكوبين بعد أن احتلّها المجرمون واتّخذوها قاعدة وبؤرة يشنّون هجماتهم الآثمة انطلاقا منها.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الأمانة العامة للتجمع الوطني الليبي
صدر من طبرق يوم الخميس 27 ربيع الأول 1437
الموافق 07-01-2016