بيانات التجمع


كتب مدير التحرير
22 سبتمبر 2016 10:31 م
-
التجمع الوطني الليبي يصدر بيانا بشأن استعادة الجيش سيطرته على الموانئ النفطية

التجمع الوطني الليبي يصدر بيانا بشأن استعادة الجيش سيطرته على الموانئ النفطية

اصدرت الامانة العامة للتجمع الوطني الليبي بيانا مساء اليوم الثلاثاء بشأن سيطرة القوات المسلحة الليبية على منشآت وموانئ النفط الليبية، والتداعيات المحلية والاقليمية والدولية بالخصوص.
وفيما يلي نص البيان:

التجمع الوطني الليبي

بيان بشأن سيطرة القوات المسلحة الليبية 
على منشآت وموانئ النفط الليبية


في الوقت الذي يتقدّم فيه التجمع الوطني الليبي إلى عموم الشعب الليبي المناضل الصابر بأحرّ التبريكات وأطيب التهاني بمناسبة حلول عيد الأضحى، حامدا المولى عزّ وجلّ على تزامُنها المبارك مع التقدّم لقوات الجيش الليبي وسيطرتها على المنشآت والموانئ النفطية بمنطقة الهلال النفطي، يطيب للأمانة العامة للتجمع أن تتوجه إلى كافة شرائح الشعب الليبي بالداخل والخارج، وإلى الرأي العام المحلّي والعالمي بما يلي:
1- يرحّب التجمع الوطني الليبي بهذا العمل البطولي للقوات المسلحة الليبية، ويحيّيه، ويعتبره استردادا لجزء مهدور من كرامة الليبيين، افتقدوه بعد أن سيطرت العصابات على قُــوتهم واستباحت ثرواتهم.
2- يرى التجمع أن الأصوات الدولية الرافضة لخطوة الجيش الليبي من هنا وهناك إنما هي تتباكى على مصالحها المتضررة والسعي لاثارة الفوضى والانقسام بين عموم الشعب الليبي.
3- يدعو التجمع كافة الليبيين إلى الالتفاف حول هذا الإنجاز وحمايته باحتضان قواتهم المسلحة وتأييدها لحماية هذا العمل والحيلولة دون أي محاولة تستهدف احتواءه أو توظيفه أو تهميشه. وهذه الالتفافة في رأينا مسئولية وطنية بامتياز، وعنوان رئيسي للوعي النضالي وللمعركة الوطنية من أجل الخلاص النهائي من أذناب الخارج ومن العملاء والعصابات المأجورة التي تغلغلت في بلدنا وسيطرت على مقدراته خدمة لأجندات الخارج ومصالحه.
4- يغتنم التجمع هذه الفرصة لدعوة كافة الأطراف الوطنية المؤمنة بسيادة الشعب الليبي على موارده، وبشرعية الجيش الليبي وصدق مقصده الوطني إلى سحب الشرعية من كل المتآمرين على المؤسسة العسكرية في كافة أنحاء ليبيا، ويحثّ الوطنيين المخلصين على ضرورة دعم انتصارات الجيش بحراك شعبي شامل ومنظم عبر مختلف مدن ليبيا للمحافظة على زخم الإنجاز ومعنويات المؤسسة العسكرية وتحذير خصوم الداخل والخارج من عواقب المساس بقوت الليبيين.
5- يعبر التجمع الوطني الليبي عن عميق استيائه من البيان الصادر عن القوى الدولية الرئيسية بشأن عمليات الجيش الوطني الليبي بمنطقة الهلال النفطي، ويعربُ عن أسفه لانحدار هذه القوى إلى مثل هذا المستوى من الفهم غير المدروس، ومن الخطاب غير المتوازن والانحيازي، وهذا مما يصيب الشعب الليبي بالصدمة ويجعله يطرح أسئلة كثيرة حول حقيقة تعبير الأمم المتحدة وأطراف المجتمع الدولي عن إرادته، واحترامها لتطلعاته، وحول رؤيتها للشرعية، وموقفها من الميليشيات ومن النهب المنظم لثروات البلد.

6- يتساءل التجمع الوطني الليبي من خلال أمانته العامة ومناضليه جدّياّ عن الأسباب التي تجعل شريكا هامّا لليبيا في منطقة المتوسط كالاتحاد الأوروبي يسقط في الانحياز وازدواجية المعايير وسوء الفهم، وعن أسباب تَــنَاقُض بيانه الحكومي مع رؤيته المعلنة للصراع في ليبيا، ومع مصالحه في ضرورة إحلال الأمان والاستقرار والرخاء لكل الليبيين، ومع أدبياته فيما يتعلق برفض التشكيلات الميليشيوية والعصابية؟؟!!
7- إننا نعتبر أن البيان الحكومي للاتحاد الأوروبي يعكس فصاما سياسيا كبيرا، ويكشف عن الكثير من النقاط المريبة في سياسات دول الاتحاد وسقوطها في الدعم اللامشروط واللاواعي لأطراف يرفضها الليبيون، وافتضحت لدى شعبنا بممارساتها المشينة في حقّه وفي حق موارده وممتلكاته..

في الختام، يكرّر التجمع الوطني الليبي دعوته إلى كافة الليبيين أن يكونوا في مستوى حساسية المرحلة، وزخم اللحظة، واستحقاقات الظرف، وقوة التحديات التي يفرضها الوضع الراهن بالبلد، وأن يغلّبوا الشعور الوطني، ويتحلّوا بالصبر وسعة الصدر، ويتخذوا من مصلحة الوطن بوصلة موحدة تجمعهم وتسيّر حركتهم في اتجاه استعادة كرامتهم وسيادة بلدهم..
عاشت ليبيا حرة منيعة،،
عاش الشعب الليبي الواحد الموحّد،،
عاشت القوات المسلحة الليبية الباسلة،،
والمجد كل المجد لأبطال الوطن.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الامانة العامة 
للتجمع الوطني الليبي

13 سبتمبر 2016