بيانات التجمع


كتب مدير التحرير
5 أكتوبر 2016 7:32 ص
-
التجمع الوطني الليبي يدين عملية الهجوم بالصواريخ على بنغازي

التجمع الوطني الليبي يدين عملية الهجوم بالصواريخ على بنغازي

على خلفية الهجوم الصاروخي الغادر الذي تعرضت له منطقة سيدي حسين بمدينة بنغازي يوم أمس الثلاثاء واسفر عن مقتل 6 مدنيين واصابات آخرين بجروح متفاوتة واضرار مادية كبيرة..
اصدر المكتب الاعلامي بالامانة العامة للتجمع الوطني الليبي تصريحا أدان فيه هذا الاعتداء ووجه تنبيها الى عدة نقاط وردت في النص التالي:

تصريح إعلامي للأمانة العامة للتجمع الوطني الليبي
بشأن الهجوم الصاروخي على منطقة سيدي حسين - بنغازي

وقد بدأت تتعافى، ويعود إليها نبضها، وتنتعش بالحياة، وتعمر بأهلها، وتتخلص من آثار الحرب والدمار ..
وبعد أن صارت شرطتها بأزيائها الرسمية، وأجهزتها الأمنية بكوادرها المهنية عنوانا للدفء والأمان للحياة اليومية، وبعد أن توقفت موجات الاغتيال والخطف والتهديد، وعادت إليها أنشطتها الخدمية والاقتصادية والتجارية ...
نكبت بنغازي مرة أخرى ظهر أمس الثلاثاء 4 / 10 / 2016 بموجة من القذائف والصواريخ العمياء لتدك عددا من المباني في منطقة سيدي حسين راح ضحيتها 6 شهداء من ليبيين ومصريين وسودانيين كما أصيب آخرون بجروح متفاوتة الخطورة فضلا عن الخسائر المادية في المنازل والمنشآت التي التهمتها النيران...
إن هذا الاعتداء الإرهابي من القوى الظلامية الآثمة الذي لم تعلن أية جهة حتى الآن مسئوليتها عن ارتكابه يجعلنا نعيد قراءة المشهد وفق المستجدات الأخيرة لنعلن أمام شعبنا عن ما يلي:
أولا: ان مجموعات الإرهاب المتسترة بالإسلام والتي مازالت تتحصن في بعض جيوب بنغازي عدو حقيقي وخطر داهم ويجب عدم التهاون أو التساهل في مواجهته واستئصاله وتخليص البلاد منه.
ثانيا: إن قوى أخرى - غير الجماعات المتطرفة - ذات أجندات مشبوهة لأغراض خارجية أو جهوية أو مصلحية قد تختفي وراء العدو الظاهر المتمثل في الجماعات الإسلامية المتشددة وترتكب جرائمها بما يحقق أهدافها دون أن تعلن عن نفسها...
ثالثا: إن بنغازي التي بدأت تستعيد أنفاسها ودورها الريادي والقيادي وتستعد لاحتضان مقر مجلس النواب وجلساته ونشاطاته لن تنتكس ولن تنكص وهي قادرة بعزيمة أبنائها وقواها من أجهزة أمنية وعسكرية على صدّ وردع أية محاولة للنيل منها أو إسقاطها مرة أخرى في فخ الفوضى وشرك العبثية و فتنة الاقتتال.
رابعا: يدين التجمع الوطني الليبي كل محاولة للمساس بحياة الناس الآمنين في أي مكان من المدن والمناطق الليبية، ويدعو الفصائل المتناحرة إلى عدم استخدام المدنيين ومساكنهم مجالا حيويا لعملياتهم القتالية، ويندد باستخدامهم دروعا بشرية للاحتماء بهم من هجمات خصومهم.
رحم الله شهداء بلادنا، وعجل للجرحى والمصابين بالشفاء التام، وحفظ الله ليبيا وشعبها من كيد الكائدين والمعتدين والحاقدين.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المكتب الإعلامي للأمانة العامة 
بالتجمع الوطني الليبي
05 / 10 / 2016