بيانات التجمع


كتب مدير التحرير
28 يناير 2017 11:46 ص
-
بيان التجمع الوطني الليبي بمناسبة انتصار القوات الليبية المسلحة في منطقة قنفودة على جماعات التطرف

بيان التجمع الوطني الليبي بمناسبة انتصار القوات الليبية المسلحة في منطقة قنفودة على جماعات التطرف

أصدرت الأمانة العامة للتجمع الوطني الليبي بيانا بمناسبة اكتمال النصر الذي حققته القوات المسلحة الليبية على قوى التطرف والارهاب في منطقة قنفودة بمدينة بنغازي ... وفيما يلي نص البيان:

بيان التجمع الوطني الليبي بمناسبة
 انتصار القوات الليبية المسلحة في منطقة قنفودة على جماعات التطرف والارهاب

إن التجمع الوطني الليبي قيادةً و أعضاءً و منتسبين يباركون ويهنئون شعبنا الليبي الأبي بانتصارات قواتنا المسلحة التي دكت بيد من حديد أوكار التطرف والإرهاب التي حاولت و لازالت تحاول العبث بمقدرات الوطن و أوغلت في سفك دماء أبنائه ، 
وإذ نبارك هذه الإنتصارات فإننا نؤكد على أن وحدة التراب الليبي و المحافظة على مقدرات الوطن و أرواح و دماء أبنائه هي الخطوط الحمراء الوحيدة التي نضعها نصب أعيننا، فليبيا بالجميع و للجميع دون تمييز بين أي مكون من مكونات النسيج المجتمعي الوطني.
واذ نثمن عاليا مجهودات و تضحيات أبناء المؤسسات العسكرية و الأمنية التي بذلت و تبذل في المعركة الواجبة ضد الإرهاب و الإرهابيين ، فهم بمجهوداتهم و تضحياتهم يعبدون الطريق لمستقبل زاهر و واعد يبشر بعودة إستقرار الوطن وأمن المواطن . 
 فاننا لا ننسى أن نضع في غمرة مباركتنا و فرحتنا بهذه الإنتصارات عدة تساؤلات للداخل و الخارج منها :
أين الأمم المتحدة من معاناة آلاف الليبين و تضحياتهم في حرب ضروس ضد الإرهاب نيابة عن العالم ودوله بأبسط و أقل الإمكانيات ، بل إننا نستغرب محاولات مؤسسات الأمم المتحدة المتعددة لتهريب العديد من قيادات الإرهاب الذين كانوا في منطقة قنفودة تحت غطاء توفير ممرات آمنة لإجلاء عائلات و أطفال قنفودة !! 
وبعد خروج أسرانا المختطفين منذ عام 2011 ف من ضباط و ضباط صف و جنود الشعب المسلح، وفي أوج فرحتنا بخروجهم سالمين آمنين ، نتساءل مجددا أين هم المرتزقة الذين تم وصفهم زورا وبهتانا بأنهم يشكلون رتل قوات الشعب المسلح الذي قدم إلى مدينة بنغازي لتحريرها من براثن الإرهاب قبل استفحاله كما هو الحال اليوم ، أليس هؤلاء هم ضباط و ضباط صف و جنود رتل تحرير بنغازي في 19/03/2011 ف ، فهل تم العثورمن بينهم على مرتزق واحد !! ؟ 
 لا، إنهم أبناء ليبيا الذين ضحوا و لازالوا يضحون من أجلها و من أجل بني وطنهم لينعم الجميع بالحياة في وطن آمن بعيداً عن شبح مفخخات الموت و الدمار والإرهاب.
نسأل الله العلي القدير أن يحفظ ليبيا و شعبها، متضرعين اليه سبحانه أن يصلح أحوال البلاد و العباد، وأن يبارك ويوفق جهود ابنائها الخيرين للارتقاء بها رفعة وسموا. ....

الأمانة العامة للتجمع الوطني الليبي

صدر في طرابلس :
الجمعة / 27 / 01 /  2017