الاخبار


كتب مدير التحرير
11 يونيو 2017 8:56 م
-
التجمع الوطني الليبي يصدر بيانا بشأن الافراج عن سيف الاسلام القذافي

التجمع الوطني الليبي يصدر بيانا بشأن الافراج عن سيف الاسلام القذافي

بمناسبة قيام كتيبة ابوبكر الصديق بمدينة الزنتان بالافراج عن المهندس الدكتور سيف الاسلام معمر القذافي تنفيذا لما ورد في قانون العفو العام ، اصدر التجمع الوطني الليبي بيانا بالخصوص فيما يلي نصه:

 

بيان التجمع الوطني الليبي
بشأن الإفراج عن الأخ المهندس سيف الإسلام القذافي


تلقى التجمع الوطني الليبي، ببالغ الارتياح البيانَين الصادريْن عن مجلس أعيان الزنتان، وكتيبة أبي بكر الصديق بالزنتان، والأنباء المؤكدة للإفراج عن الأخ المهندس سيف الإسلام معمر القذافي.
وفي الوقت الذي تغتنم فيه الأمانة العامة للتجمع هذه الفرصة كي تتوجه بأحر عبارات التهنئة إلى المهندس الأخ سيف الإسلام وأسرته بإطلاق سراحه وانتهاء محنة الاعتقال، راجية أن يُنعِم الله على اللواء الساعدي معمر وشقيقه الكابتن هانيبال بالحرية ويكشف الكرب عنهما وعن أفراد الأسرة الكريمة والصابرينَ كافة.
وإذ نُحيّي كافة الجهود الصادقة التي أفضت إلى الإفراج عن الأخ سيف الإسلام، وخصوصا جهود رجال قبيلة الزنتان العربية الأصيلة المجاهدة، ونُثمِّنُ عاليا حسن مراعاتهم للقيم الأخلاقية والدينية واحترامهم للقانون أثناء استضافتهم الشجاعة لأخيهم وتأمينه، ونترحم على روح الفقيد المستشار المبروك قريرة على موقفه الشجاع وانحيازه للعدالة واحترام القانون، والتحية لنواب الشعب الذين اقروا قانون العفو العام بكل شجاعة.
فإننا نتشرف بتوجيه الشكر أيضا لكل من شارك وساعد في الإفراج عن الأحرار وأبناء قوات الشعب المسلح الأسرى بسجن الهضبة، راجين استكمال الإفراج عن البقية، واغتنام فرصة هذه الأيام المباركة من الشهر الفضيل لجمع شمل الأسر الليبية، ورفع المظالم عنها، والإفراج عن رموز الوطن الصامدين.
كما لا يفوتنا أن نعرب عن بالغ ارتياحنا للتصريحات المشرّفة الصادرة عن مؤسسة الجيش الليبي ممثلة في شخص الناطق الرسمي بإسمها العقيد أحمد المسماري، وإعلاء هذه المؤسسة لقيمة المواطنة، واحترامها للقانون رغم دقّة الظرف الذي يعيشه الوطن.
كما لا ننسى الترحيب بالتصريحات البنّاءة التي وردت على ألسنة مسئولين وساسة ومنظمات حقوقية بشأن الإفراج عن المعتقلين في ليبيا ومنهم الأخ سيف الإسلام القذافي.
وبهذه المناسبة الطيبة، تهيب الأمانة العامة للتجمع الوطني بكافة الليبيين أن يقدّروا قيمة هذه اللحظة التاريخية، وأن يُحسنوا التعاطي معها لما فيه خير ليبيا، وأن يسعوا بخطوات حثيثة وثابتة نحو تضميد جراح الوطن، ونحو المصالحة الوطنية الحقيقية وحقن الدماء الليبية الغالية.
كما ندعوهم إلى اغتنام ما جرى ليحوّلوا هذا الحدث إلى فرصة للالتقاء والالتفاف حول مشروع وطني جامع لإنقاذ ليبيا، على قاعدة لا تفرقة ولا فُرقة بين أبناء الوطن، وألاّ فضل لأحدِهِم على الآخر إلا بمقدار إخلاصه لليبيا وإعلائه مصلحتها وتضحيته من أجل انتشالها من الفوضى والاحتراب .
وفي الختام تجدّد الأمانة العامة للتجمع الوطني الليبي شكرها إلى أبناء ليبيا المخلصين ولكل من أسهم في صنع هذه اللحظات الطيبة في أيام وطننا الصعبة، وتحثّهم على مزيد النضال والبذل والتعالي عن الجراح والأنانيات لإحلال السلم والتحابب والتراضي بينهم.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 

                                                                                                  الأمانة العامة
                                                                                                للتجمع الوطني الليبي


صدر في / طرابلس : 11 يونيو 2017