الاخبار


كتب مدير التحرير
19 يوليو 2017 9:19 م
-
قيادة التجمع الوطني الليبي تلتقي نائب رئيس المجلس الرئاسي

قيادة التجمع الوطني الليبي تلتقي نائب رئيس المجلس الرئاسي

المكتب الاعلامي للتجمع الوطني الليبي – طرابلس.

تواصل قيادة التجمع الوطني الليبي لقاءاتها المتعددة بمختلف القوى السياسية والاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني في مختلف انحاء ليبيا في سبيل التعريف بأهداف التجمع الوطني الليبي ومبادئه ورؤاه السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية وللمساهمة بجهد في تقديم التصورات والأفكار لانقاذ ليبيا وشعبها من أزماتها الخانقة والأخطار التي تحدق بمستقبلها.

وفي هذا الإطار التقى عدد من قيادة التجمع الوطني الليبي على رأسهم الأمين العام للتجمع الأستاذ اسعد زهيو ورئيس اللجنة الإعلامية الدكتور عبدالمنعم اللموشي ورئيس لجنة الشئون المحلية الدكتور علي الصيد وأمين سر الأمانة العامة الأستاذ شرف الدين البي التقوا نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الأستاذ احمد معيتيق ظهر اليوم الأربعاء في مكتبه بديوان الرئاسة بطرابلس.

الاجتماع غاص عميقا في تفاصيل الهموم والمشاكل والمختنقات والأخطار التي تهدد ليبيا وشعبها ومستقبلها والاستحقاقات الواجبة للتخفيف من حدة المعاناة التي تواجه الليبيين والليبيات اقتصاديا وأمنيا، كما تناول اللقاء استعراض مبادرات حسن النوايا المطلوبة والتنازلات المؤلمة من اجل التعالي على الجراح وإعلاء المصلحة العليا للوطن والعيش المشترك بين جميع الاخوة والأشقاء داخل الوطن الواحد.

الاجتماع تطرق الى المبادرة التي اطلقها رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني المهندس فايز السراج وإمكانيات نجاحها والضمانات التي يمكن توفيرها لعودة المهجرين والنازحين ومشاركتهم في العملية السياسية وإدارة بلادهم جنبا إلى جنب مع كل القوى والأطياف السياسية الأخرى التي تؤمن بالعملية الديمقراطية ومساراتها.

وقد كتب احمد معيتيق نائب رئيس المجلس الرئاسي على صفحته الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعي تعقيبا على هذا اللقاء : لقد سعدت اليوم بلقاء ممثلين عن التجمع الوطني الليبي الذي يضم أطيافا مختلفة من الشباب، وخلال اللقاء استعرض وفد التجمع أهدافه من اجل الوصول بليبيا إلى بر الأمان.

وأكدوا على أنهم في صدد التجهيز لانعقاد ملتقاهم الثاني الشهر القادم في طرابلس الذي سيركز على المصالحة الوطنية، ورأب الصدع، والمساهمة في عودة النازحين والمهجرين باعتبار نقاط الوفاق بين الليبيين أكثر من نقاط الخلاف من السهل تجاوزها. كما أشادوا بدور المجلس في تعامله مع كل المواضيع التي واجهته بكل حنكة على الصعيدين الداخلي والخارجي، وبممارسة مهامه من داخل العاصمة طرابلس، وأكدوا لنا تواصلهم مع كل فئات المجتمع من خلال فروع التجمع بمختلف مناطق ليبيا، وانهم على دراية تامة بمعاناة المواطنين في مختلف المجالات.

ومن جانبنا رحبنا بوجود تجمع يقوده نخبة من الشباب على درجة عالية من الوعي والمسؤولية مدركين لما يحيط حولهم وهمهم الوصول بالوطن إلى بر الأمان، وطلبنا منهم إشراك المرأة في المشروع لما تمتلكه من قدرة في التعامل مع الأزمات والقيادة الحكيمة وأكدنا على أن المصالحة الوطنية وحلحلة المشاكل الاقتصادية التي تمس حياة المواطن اليومية هي المخرج الوحيد.